Thursday, September 28, 2006

عزيزتي فلسطين...

عزيزتي فلسطين،

لقد مرّ اليوم دون أن يذكرك أحد – أمامي! لم أسمع اسمك، ولم أشرك
بنقاشٍ حولك!

أعلم أنك قد إعتدتي أن تكوني قضيةً منسيةً! لكن اليوم ليس كأي يوم؛ فقبل 6
سنوات كان شارون يدنس المسجد الأقصى و يتجول فيه، و كانت الإنتفاضة الثانية قد
بدأت.

ربما ما مرينا به من أحداثٍ في هذه السنة أنسانا تلك الذكرى، أو ربما تناسينا
ذلك اليوم، لأننا لم نعثر على عذرٍ نختلقه لتأخرنا عليك! أظن أننا بحاجةٍ
لإنتفاضةٍ تنفضنا لكي نستيقظ .



6 comments:

ahmed said...

/sighs

rare said...

X X Large sighs!

aya almusa said...

e7na b7ajeh lameeeet eshee 3shan nes7a mn elzol ele e7na fe!

rare said...

sho fe aktr mn el e7na feh!
y3ne el b sobat! fa2!

maro said...

I don't know what to say except 7asbeya allaho wa ne3ma al wakeel!

rare said...

n3ma el mawla wa n3ma e naser ...